Arabic

Arabic

جوينت إسرائيل هي ذراع منظّمة الجوينت العالميّة في إسرائيل، وتعمل على النهوض بجودة المعيشة، ومساواة الفرص وتقليص الفجوات في المجتمع الإسرائيليّ. تعمل المنظّمة في صفوف الفئات السكّانيّة قاطبة دون تفرقة في الدين أو في القومية أو في الميول السياسيّة. تقع جوينت إسرائيل في قلب نشاط الجوينت العالميّة التي تعمل منذ مئة عام لصالح اليهود في 70 دولة أخرى.

معًا في العمل المجتمعيّ- في السنوات القادمة أيضًا

منظّمة الجوينت العالميّة (Joint Distribution Committee - JDC)هي المنظّمة اليهوديّة العالميّة الأكبر التي تُعنى بالشؤون الإنسانيّة، وهي مؤسّسة غير منتمية سياسيًّا، ولا تهدف إلى جني الأرباح. أقيمت المنظّمة بهدف مساعدة اليهود والجاليات اليهوديّة في أرجاء المعمورة، ولا سيّما خلال الأزمات وحالات الطوارئ. تعمل الجوينت على تمكين وتعزيز الجاليات اليهوديّة المحلّيّة في أرجاء العالم، وكذلك على إنماء الحياة اليهوديّة في هذه الجاليات، والمحافظة عليها.

تأسّست منظمة الجوينت في العام 1914 بهدف مساعدة اليهود في أرض إسرائيل وفي شرق أوروبا إبّان الحرب العالميّة الأولى، وواصلت المنظّمة مساعدة سكّان أرض إسرائيل تحت حكم الانتداب البريطانيّ، وشَرَعت في مساعدة سكّان دولة إسرائيل بعد إقامتها.

 

تطوير الخدمات الاجتماعيّة العصريّة والمتطوّرة بالشراكة مع حكومة إسرائيل

يواجه المجتمع في إسرائيل تحدّيات كبيرة، بما في ذلك الفجوات الاجتماعيّة الآخذة في الاتّساع، والوضع الأمنيّ، وغير ذلك. تُجسِّد جوينت إسرائيل التزام يهود الولايات المتّحدة والشتات للمشاركة في المجهود الذي يبذله المجتمع في إسرائيل من أجل بناء مجتمع راسخ ومتين.

تُنشئ جوينت إسرائيل بنًى تحتيّة لعشرات البرامج والخدمات الاجتماعيّة والمبادرات، وجميعها تُغّير وجه المجتمع في إسرائيل. بفضل عمل الجيونت، يَكبُر أولاد وأحداث في دائرة الخطر وأبناء عائلاتهم في واقع أفضل، ويتمكّن مسنّون (وناجون من الكارثة من بينهم) من تحقيق العيش الكريم، ومن أن يهرموا في بيئتهم الطبيعيّة، وينجح أفراد من ذوي المحدوديّة في التغلّب على حواجز شاهقة العلوّ، بالإضافة إلى قادمين جدد يشقّون طريقهم في الواقع الجديد. ويستفيد الكثير من الناس الذين يقبعون خارج دائرة العمل (لا سيّما في صفوف المجتمعَيْن الحاريديّ والعربيّ) من برامج التشغيل التي تمكّنهم من الانخراط في الشّغل والمجتمع، ويجد شبّان بدون سند عائليّ طريقهم إلى الأُطُر التعليميّة، ويتلقَّوْن المشورة والمرافقة المهنيّة، وغير ذلك. 

 

قيادة شراكات لتحقيق التغيير الاجتماعيّ الشموليّ

تعمل جوينت إسرائيل -وهي منظّمة غير منتمية سياسيًّا- من خلال الشراكة مع حكومة إسرائيل والسلطات المحلّيّة والقطاع الثالث وقطاع الأعمال، بالإضافة إلى متبرّعين من البلاد والعالم. تشخّص المنظّمة احتياجات الشرائح السكّانيّة التي توليها الاهتمام، وتطوّر بالتعاون مع شركائها برامج اجتماعيّة تستجيب لهذه الاحتياجات. تصل برامج جوينت إسرائيل وأنشطتها إلى مئات آلاف الإسرائيليّين، وتعكس الجهد الدؤوب الذي تبذله المنظّمة لإبقاء بصماتها على المستوى الوطنيّ.

تضمّ جوينت أقساما وشُعَبًا عديدة تساعد الفئات المسحوقة في دولة إسرائيل:

إيشللتمكين وتعزيز مكانة المسنّين في إسرائيل

أشاليملصالح الأولاد والأحداث الذي يقعون في دائرة الخطر وعائلاتهم.

تيفيتللخروج من دائرة الفقر من خلال الشغل

شعبة الشباب والاستيعابمن أجل دمج الشبّان والقادمين الجدد في المجتمع

شعبة الإعاقاتلمساعدة أفراد من ذوي المحدوديّة

معهد إيلكا للقيادة والحُكْملتطوير وتنمية القيادات في القطاعات الثلاثة

 

الجوينت في أرقام

تتمكّن منظمة جوينت إسرائيل من الوصول إلى أكثر من 100,000 ولد وشابّ ممّن يقعون في دائرة الخطر، وإلى 60,000 من الأشخاص الذين لا يعملون، وإلى 40,000 من القادمين الجدد، وإلى 150,000 من الأحداث والشبّان، وإلى 80,000 من ذوي المحدوديّة، وكلّ ذلك من خلال: 8 مراكز "مافتيّاح" لتشغيل الحاريديّين |22مركزَ توجيهٍ تشغيليٍّ في المجتمع العربيّ|3مراكز تشغيل لأبناء الطائفة الأثيوبيّة|30حيّ "موطاف يَحداف" للعائلة الواقعة في دائرة الخطر (أحياء يتحقّق فيها تغيير متعدّد المستويات، مع التشديد على الأولاد والأحداث الواقعين في دائرة الخطر) |106مجموعات مبادرة وتوجيه للتشغيل لأبناء الشبيبة في دائرة الخطر |20مركزًا لسنّ الطفولة المبكّرة |14بلدة PACTتقام فيها نشطات للأهل والأولاد من أصل أثيوبيّ |40مركزًا للشباب |6مراكز للحياة المستقلّة للأفراد من ذوي المحدوديّة |24حيًّا يدعم الأفراد من ذوي المحدوديّة | 180مركزًا نهاريًّا للمُسِنّ |250حيًّا داعمًا للمسنّين  |130جمعيّة للمسنّين |45مدينة "عامِن" ( مدينة شبّانها يتطوّعون") |وغير ذلك....